العودة   اعلن معنا > منتدى اعلانات اسواق تبوك التجاريه > تسويق المنتجات التجاريه والعقاريه > اجهزه اثات ديكور سيارات معارض تسويق صالات اكسسوارات عقارات سفر الكترونيات سياحه معارض اعلانات منوعه > اعلانات اسواق اجهزة المساج والتدليك وشد الجسم والاجهزه الطبيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-23-2017, 12:38 PM
الوردة_هيا الوردة_هيا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 9
افتراضي زراعة الشعر لدى النساء

Bookmark and Share


يعتبر شعر المرأة هو سر جمالها وأنوثتها لذلك توليه إهتماماً زائداً سواء من ناحية إستخدام مواد العناية بالشعر أو إستخدام وصفات طبيعية للحفاظ على لمعانه وجاذبيته, ولكن ماذا لو لاحظت أن هناك تساقط بسيط أعلى من المعدل الطبيعي؟ هل ستأخذ المسألة بشكل عادي وتتقبل الوضع أم أنها سوف تبحث عن الحلول والسبب وراء ذلك؟
بحسب أحدث الدرسات والتي شملت عينة من النساء من عدة شرائح حول العالم تبين أن 80% من النساء اللواتي خضعن للتجربة قد دخلوا في حالة نفسية من قلق وإكتئاب لعدم إدراكهم سبب التساقط وما وراءه وخصوصاً لو كان بنسب كبيرة باعتبار أن شعر المرأة هو كنزها الثمين وأغلى ما تملك على الإطلاق.
وهنا، يتبادر للذهن العديد من الأسئلة : لماذا بدأ التساقط مبكرا؟ لماذا حدث التساقط مصاحبا لفترة الرضاعة؟ هل سيستمر التساقط ويزداد لحد الصلع؟ هل للغذاء دور في هذه الحالة؟ حيث ممكن أن تعود اسباب التساقط إلى نقص الحديد والزنك، وإلى اختلال عمل الأمعاء وإلى نقص الهيموغلوبين (الأنيميا)، إضافة إلى مرض الذئبة الحمراء وتصلب الجلد وأمراض الكبد وأمراض الجهاز الهضمي.. إلخ
من المهم لكل امرأة أن تلاحظ تساقط شعرها مبكرا وتحدد بداية المشكلة، وإذا أمكن تتعرف وتحدد الأسباب المتوقعة، وألا تهمل العامل الوراثي الذي ثبت تأثيره على هذه الحالة بقوة. وعندما نقول بداية التساقط، نعني سواء كان من ناحية الوقت الذي يتراوح بين سن البلوغ وسن الشباب أو مرحلة ما فوق سن الخمسين.
ماهو السبب الكامن وراء تساقط الشعر لدى النساء؟
هناك العديد من الأسباب صراحة والتي تدفع الى التساقط كزيادة أو نقص إفراز الغدة الدرقية , وأمراض الغدة الصنوبرية بالدماغ، ومرض السكري، ثم نأتي إلى مصاحبة الحالة لوضع فيزيولوجي تمر به كل امرأة كالحمل(سيتم الحديث بإسهاب في فقرة أسباب تساقط الشعر لدى النساء) والإرضاع.
وهناك أسباب أخرى يرجعها البعض إلى الأدوية مثل أملاح الثاليوم - هرمون الغدة الدرقية - ومضادات التجلط. وقد يحدث التساقط نتيجة استعمال بعض الكيميائيات أو تعرض الشعر للحرق باستعمال مواد فرد الشعر، أو التعرض للحوادث والجروح العميقة أو الحروق الناتج عنها تلف بصيلات الشعر نهائيا، ومن ثم يحدث تساقط الشعر نهائيا.
وهناك بعض الأسباب الأخرى الكامنة وراء هذا التساقط نذكر البعض منها :
1- الحميات الغذائية القاسية:
يحذر الأطباء من إتباع نظام حمية فقير بالفيتامين والبروتينات حيث تسعى بعض النساء للحفاظ على وزنها ثابتا من خلال إتباع نظام حمية قاسي فيؤدي ذلك إلى تساقط في الشعر بدرجة كبيرة وهذا ما تلاحظه بعض النساء بعد الانتهاء من برنامج الحمية.
2- تسريحة الشعر المشدودة جدا:
أو مايسمى ب"ربطة ذيل الفرس" وهذا الشكل أو تجديل الشعر وشده بقوة على فترة زمنية طويلة يؤدي الى حدوث ضعف في ثباتية البصيلات وبالتالي يقود الى انتزاعها لذلك من المحبذ أن يتم إرخاء الشد قليلا واعطاء الشعر متسع من الراحة.
3- التوتر الشديد:
الوضع النفسي والقلق من أحد أخطر الأسباب التي تؤدي الى فقدان الشعر وذلك بسبب حدوث خلل في افراز الهرمونات الناتج عن التعرض للصدمات النفسية لذلك من الجيد الاسترخاء وعدم الدخول في جو المشاحنات قدر الامكان.
4-متلازمة تكيس المبيض (PCOS):
النساء اللاتي تعانين من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات يعانين أيضا من عدم التوازن الهرموني المزمن. حيث ينتج الجسم مستويات عالية من هرمون الاستروجين وهذا غالبا ما يؤدي إلى فرط نمو الشعر في الوجه والجسم، ولنمو أرق للشعر على فروة الرأس. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات يمكن أيضا أن تؤدي لمشاكل في التبويض، حب الشباب ولزيادة الوزن. لكن في بعض الأحيان فإن ترقق الشعر يشكل العلامة الوحيدة لهذه المشكلة.
5- الحمل والولادة:
بعض النساء تلاحظن أن شعرهن أصبح أكثر كثافة وسمكا خلال فترة الحمل. ويرجع ذلك إلى المستويات العالية من الهرمونات التي تحافظ على الشعر الذي يكون في مرحلة استراحة من النمو لكي لا يسقط. لكن ذلك لن يستمر إلى الأبد. بعد الولادة، عندما تعود مستويات الهرمونات الى وضعها الطبيعي، فان هذه الشعرات تسقط بسرعة. معنى ذلك - تساقط الشعر الحاد على مدى فترة من عدة أشهر إلى سنتين.
6-حبوب منع الحمل:
من الاثار الجانبية لحبوب منع الحمل هو احتمال حدوث تساقط الشعر. الهرمونات التي تثبط الإباضة قد تؤدي لترقق الشعر لدى بعض النساء، وخاصة لدى النساء مع تاريخ عائلي من تساقط الشعر. أحيانا يبدأ تساقط الشعر عند التوقف عن تناول حبوب منع الحمل. الأدوية الأخرى التي قد تؤدي لتساقط الشعر هي أدوية سيولة الدم والأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب، التهاب المفاصل والاكتئاب.
7-الأمراض الفطرية الجلدية مثل سعفة الرأس (Tinea capitis):
عندما يصيب مرض سعفة الرأس فروة الرأس، فان الفطريات تؤدي لتساقط شعر محدد جدا - حيث تظهر على فروة الرأس دوائر صلعاء ومتهيجة ومسببه للحكة والتي غالبا ما تكون حمراء بسبب التهيج. يمكن علاج سعفة الرأس بواسطة الدواء المناسب ضد الفطريات. ينتشر الفطر بسهولة عن طريق الاتصال المباشر، لذلك يجب على أفراد أسرة المريض الفحص إذا ما كان لديهم أي أعراض.
ماهو الفرق بين التساقط عند الرجال والنساء؟
سؤال مهم جدا يشغل بال كل مريضة تشكو من تساقط الشعر وهو هل التساقط يشبه تساقط الشعر عند الرجال (الصلع الرجالي)؟ أم هو محدد مثل حالات الثعلبة؟
هناك شيئا مهمّا لا بد من تحديده أولا، وهو: هل التساقط يكون مصحوبا أم غير مصحوب بتلف في البصيلات؟ فإذا كان غير مصحوب بتلف في البصيلات، يكون الأمل في العلاج كبيرا أما إذا كان مصحوبا بتلف في البصيلات فلا يوجد أمل في الشفاء منه.
بالنسبة للرجال يعود سبب التساقط الأساسي للعوامل الوراثية في المقام الأول وبعبارة أدق لزيادة حساسية جذور الشعر اتجاه إفراز هرمون الذكورة التستستيرون.
ممكن أن يتم اقتراح علاج في حالات معينة ولكن معظم حالات التساقط يتم علاجها عند الرجال من خلال اجراء زراعة.



وفي الغالب يحدث الصلع عندما يجتمع السبب الوراثي مع اختلال الهرمونات الذكرية، وقد يحدث فقط مع تقدم العمر، حيث يتحول الشعر السميك(anagen hair) الذي يغطي معظم فروة الرأس إلى شعر الزغب الرقيق والرفيع(villous hair) ويأخذ شكلا مميزا.
ومما سبق يتضح أن أسباب الصلع تنحصر في العامل الوراثي، وينتقل إما على الجين السائد(AD)
أو عدة عوامل وراثية من أحد الأبوين، ويعتمد شكل الصلع على توزيع بصيلات الشعر تحت تأثير هرمون «تستوستيرون» مع المستقبلات الخاصة به والموجودة على الغلاف الخارجي للشعر وتكون غالبا في المنطقتين الأمامية والجانبية. والمثير أن البصيلات الأخرى التي تكون تحت تأثير هذا الهرمون نفسه (تستوستيرون) والموجودة في منطقة الذقن والشنب لا تتأثر ولا يحدث بها صلع.
وهناك إنزيم معين يسمى (5a - reductase enszyme)، وهو الذي يحول هرمون تستوستيرون إلى هرمون «dihyrotestosterone»، ويعد هذا الأخير الأكثر نشاطا وفاعلية على بصيلات الشعر. ولهذا الإنزيم نوعان DHT1 ,DHT2 وقد وجد أن المنطقة المصابة بالصلع بها نسبة مرتفعة من إنزيم « DHT & 5a-reductase enzyme.»
والمعروف أن هرمون «DHT» يسبب زيادة نمو الشعر في المناطق المعتادة على تأثير هرمون «Androgen» مثل منطقة العانة، وفي الوقت نفسه يسبب نقص نمو الشعر في المناطق غير المعتمدة على هرمون «أندروجين» Androgen مثل فروة الرأس، ويختلف الوضع في الرجال عن النساء حيث يفرز هرمون «تستوستيرون» أساسا من الخصيتين عند الرجال، أما بالنسبة للنساء، فإن الهرمونات الذكرية وهي «androstenedione & dehydroepiandrosterone» يجري تحويلها إلى «DHT» ببطء شديد بتأثير إنزيم خاص.
وعلى الجانب الآخر، يوجد أنزيم آخر له تأثير هام وهو «cytochrom p450»، وهذا الهرمون يقوم بحماية بصيلات الشعر في المنطقة الأمامية من الرأس في النساء بـ6 مرات أكثر بكثير من الرجال، وخط الشعر الأمامي لا يتأثر عند النساء، لأن المعدل العالي لهذا الإنزيم عند النساء ينتج عن زيادة في تحول «تستوستيرون» Testosterone إلى هرموني «estradiol» أو «estrone» وهي هرمونات أنثوية تحمي من الصلع عند النساء.
والمهم هنا أنه قد يحدث الصلع عند النساء على الرغم من أن معدلات الهرمونات عندهن تكون عادية، ولكن يبقى الأمر عند النساء أقل وضوحا عن الرجال. فالصلع عند الرجال يحدث تدريجيا وقد يحدث في مراحل عمرية صغيرة جدا، أي العشرينات، ويبدأ الشعر في التخفف ويبدأ الزحف من الجانبين حتى يأخذ شكل «M» ويبدأ بالزحف إلى الداخل حتى يصيب وسط الرأس. أما في النساء فيبدأ من الجانبين ثم وسط الرأس، حيث تبدأ الشعرة في التحول فتصير رقيقة وقصيرة في القطر، وفي النهاية يتحول الشعر إلى ما يسمى بالزغب (الوبر) وتصبح فروة الرأس ملساء وناعمة.

أنواع تساقط الشعر لدى النساء

1-تساقط الشعر الموضعي :
تساقط موضعي سببه آفة جلدية كالثعلبة المحلية ذات السبب الوراثي او مرض الحزاز المسطح او فقدان الشعر الناتج عن الاصابات او من أثار جراحة او علاج موضعي ومعظم هذه الحالات يمكن معالجتها في الزراعة.
2- النمط الذكوري لفقدان الشعر
بعض النساء يتساقط الشعر لديهن بشكل مشابه للذكور فيكون مكان التساقط في مقدمة الرأس مع شعر قوي وصحي خلف وعلى جانبي الرأس، وفي هذه الحالة يمكن اجراء عملية زراعة الشعر أيضا
3-تساقط شعر شامل:
وهو الأكثر شيوعا لدى النساء ويشمل ترقق لكامل الشعر على الرأس وانخفاض في قطر وسماكة جذع الشعرة، المصطلح الطبي لهذا النوع من التساقط هو Diffuse Un-patterned Alopecia "الصلع الغير نمطي"، اولئك النسوة اللواتي يعانين من هذا النوع من التساقط غير مرشحات لعملية زراعة الشعر.

كيف يمكن علاج تساقط الشعر؟ وتعويض أملكن التساقط؟
يمكن أن تخضع المريضة لعدة طرق لعلاج تساقط الشعر وسنقوم بذكرها بالترتيب :
1- الأدوية

حتى يمكن علاج تساقط الشعر بطريقة صحيحة وإعادة إنباته مرة أخرى، يجب في البداية زيارة الطبيب المختص بمثل هذه المشاكل، حيث إنه سوف يجري الكشف وبعدها يمكنه تحديد المشكلة وكتابة الأدوية المناسبة للحالة الصحية. ولا ينصح بأخذ أدوية دون استشارة الطبيب المختص.

2- أجهزة الليزر

الأجهزة التي تنتج أشعة الليزر منخفضة الطاقة، تشجع نمو الشعر. يمكن العثور عليها في بعض العيادات، وقد أظهرت دراسة أجريت مؤخرا أن استخدام واحد من هذه الأجهزة من قبل الرجال والنساء الذين يعانون من تساقط الشعر، أدى إلى تحسن كبير في وتيرة نمو الشعر في غضون شهرين إلى أربعة أشهر.

ومع ذلك، بما ان ادارة الـ FDA لا تشدد على فحص تأثيرات الأجهزة على المدى الطويل كما هو الحال في فحوص تأثير الأدوية، فلم يعرف بعد ما اذا كانت هذه الأجهزة آمنة تماما للاستخدام وما اذا كانت ايضا فعالة على المدى الطويل.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مركز فينوس لزراعة الشعر, أفضل مركز زراعة الشعر, زراعة الشعر للنساء, زراعة الشعر بدون حلاقة, زراعة الشعر في تركيا


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 06:36 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات